:
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تلخيص موضوع كيف نستقبل ونغتنم رمضان؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم عبد العزيز
مديرة مجموعة [وذكّر]
avatar

>>>الإسم في إنشادكم >>>الإسم في إنشادكم : أم عبد العزيز.

عدد المساهمات : 566
تاريخ التسجيل : 18/07/2009

مُساهمةموضوع: تلخيص موضوع كيف نستقبل ونغتنم رمضان؟   الإثنين يوليو 20, 2009 6:48 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
مقتطفات مهمة من المقال

و لو أن لك صاحب أو قريب أو رحم عزيز عليك ,غاب عنك أحد عشر شهرا
ثم علمت بمجيئه اليك زائرا عما قريب , ماذا أنت صانع لملاقاة واستضافة هذا
الضيف والجائى الكريم العزيز عليك , ماذا انت صانع ؟...سأترك الاجابة لك
ولكن بشرط أن تجيب بأنصاف وموضوعية ...
واذا وفققك الله لاجابةٍ صحيحة منصفة بما يليق وشأن ضيفك وزائرك
الذىافترضنا أنه عزيز بل عزيز عليك جدا ..جدا.... فاسأل نفسك ماذا هو
الحال اذا كان هذا الزائر هو شهر رمضان المبارك ؟
ونحن سوف نستقبل فى غضون أيام هذا الضيف...هل تعرفه...وماذا أعددت له وكيف ستستقبله وتتعامل معه؟

=========================
لكم أسأنا استقبال هذا الضيف لأنه لطالما يزورنا ويأتينا كل عام فى نفس
الموعد وهو ضيف كريم يأتى بالهدايا الكثيرة العظيمة النفع التى يحتجها كل
أحد من الخلق وخاصة المسلمين ونحن نقابل لك بأن نأخذ من هداياه ما يعجبنا
ونرمى فى وجهه ما لا يعجبنا ونحن فى ذلك من المغبونين!
=========================
كم من مرات ومرات جعلناه يرحل عنا وهو حزين لا يرى منا الا الوكسة والجرى
وراء الدنيا الحقيرة والرضى بالدنية فى الدين , والميل مع الذين يتبعون
الشهوات ميلا عظيما , والتولى عن العمل لله ,ويري كذلك زهدنا فى أخرتنا
وعدم نصرتنا لربنا ,,,,,,,,,, ففعل المنكرات , وسهرٌ أمام التلفاز فى
الليالى الرمضانية - هكذا يسمونها من يقيمونها - وهى فى الحقيقة ليالى
شيطانية لا رمضانية ,!
فالليالى الرمضانية هى ليالى القيام واجتماع الناس
فى المساجد والتسحر استعدادا لصيام يرضاه الله جل وعلا وغير ذلك من الذكر
والتلاوة هذه هى الليالى الرمضانية ,
============================
ان رمضان ذلك الضيف الكريم يأتى هذه الزيارة ونحن نعانى من انهزامية
يزرعها فينا دعاة السلام ...عفوا بل دعاة الاستسلام والذلة لغير الله مع
الاعراض عن الله...انهزمية يزرعها فينا دعاة العلمانية , ويدعمها حبنا
للدنيا الذى هو من أعظم أسباب تلك الانهزامية ففى الحديث الصحيح من حديث
ثوبان أن النبى صلى الله عليه وسلم قال : " يوشك أن تداعى عليكم الأمم من
كل أفق كما تداعى الأكلة إلى قصعتها. قيل يا رسول الله : فمن قلة يومئذ؟
قال: لا، ولكنكم غثاء كغثاء السيل يجعل الوهن في قلوبكم وينزع الرعب من
قلوب عدوكم لحبكم الدنيا وكراهيتكم الموت".أخرجه أحمد وابو داود .
ولذلك لابد... ثم لابد.....ان أردنا الخلاص مما نحن فيه من الغبن وقلة
الايمان وكثرة الشرور.... أن نكون من أولائك الذين يقدرون هذا الضيف قدره
ويحفظون عليه مكانته التى أنزلها الله اياه ويتنعمون بكثير الفضائل
والكرائم والهبات والهدايا والنعم الربانية التى يبعث بها الله تعالى مع
هذا الضيف العزيز.... أليس كذلك ...لابد أن نجعل استقبالنا لهذا الضيف
الكريم نقطة تحول كبيرة فى حياتنا الايمانية وفى انفسنا , نقطة تحول نتحول
بها :



عدل سابقا من قبل أم عبد العزيز في الإثنين يوليو 20, 2009 7:41 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wathakkir.ahlamontada.com
أم عبد العزيز
مديرة مجموعة [وذكّر]
avatar

>>>الإسم في إنشادكم >>>الإسم في إنشادكم : أم عبد العزيز.

عدد المساهمات : 566
تاريخ التسجيل : 18/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: تلخيص موضوع كيف نستقبل ونغتنم رمضان؟   الإثنين يوليو 20, 2009 6:58 pm

أولا : من كثرة الذنوب والمعاصى التى لاتنتهى، فقد أصبح البر والطاعات
وفعل الخيرات وترك المنكرات والتعاون على البر والتقوى , صار ذلك فى
حياتنا وأحوالنا ...أحيانا ...أحيانا....أحيانا...فلابد اذا من التحول من
هذا الحال الى العكس ولن بكون ذلك بالآمانى والتمنى , لا لن يكون ذلك الا
بتغيير النفس , والمجاهدة فى الخروج من هذا الأسر أسر الدنيا والاخلاد لها
, أسر الشهوات وحب المال والرضى بالحياة الدنيا والاطمئنان لها ,فلابد اذا
من تغيير النفس لابد....ثم لابد..قال تعالى:" إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ
مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ...." 11 : الرعد...ولن
يكون ذلك الا أن تبدأ بالتوبة , التوبة من الحال الذى يعرفه كل منا من
نفسه ....ولاينبغى أن نتقلل عيوبنا وذنوبنا وكأنها شئ هين لا ثم لا فهذا
شأن المنافقين والعياذ بالله تنبه..
===================================
فلنجعل من رمضان بما فيه من صنوف البر الكثيرة معسكر توبة نتحول فيه من
أصحاب معاصى وسيئات الى أصحاب طاعات وفعل خيرات وليس هناك من الطاعات طاعة
جمعت مافى التوبة من خير وفضل من الله تعالى ولذلك أمر الله بها :-
قال تعالى: { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ
تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ
سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا
الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا
مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ
يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ
عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } 8 : التحريم …
قال تعالى : { أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ } 74 : المائدة....
فانه جل وعلا يطلب منك الرجوع إليه تعالى , ويفتح لك بابا من أوسع الأبواب لترجع منه , وحتى لاتجد الطريق ضيقا فقد وسع الله
===============================
وليس هذا فحسب بل ان الغنى
عنك وعن العالمين سبحانه, من يفتقر له كل من فى السموات والأرض , يفرح
بتوبة عبده التائب ففى الحديث الصحيح أن النبى صلى الله عليه وسلم قال:"
"لله أفرح بتوبة عبده المؤمن من رجل نزل في أرض فلاة دوية مهلكة، معه
راحلته، عليها طعامه وشرابه، فوضع رأسه فنام فاستيقظ وقد ذهبت راحلته،
فطلبها حتى إذا اشتد عليه الحر والعطش أو ما شاء الله قال أرجع إلى مكاني
الذي كنت فيه فأنام حتى أموت، فوضع رأسه على ساعده ليموت، فاستيقظ فإذا
راحلته عنده عليها زاده وشرابه، فالله تعالى أشد فرحا بتوبة العبد المؤمن
من هذا براحلته" متفق عليه من حديث ابن مسعود وأنس. زاد مسلم في حديث أنس
"ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك، أخطأ من شدة الفرح" ورواه
مسلم بهذه الزيادة من حديث النعمان بن بشير... أرأيت أخى كيف يفرح الله
بتوبة العبد من أن العبد هو المحتاج والله هو الغنى , ياللعجب الفقير
العاجز دائم الحاجة لا يفرح بالتوبة وهو فى أشد الحاجة اليها , كن أخى من
الفرحين بالتوبة التى لعل وراءها رحمة رب العالمين سبحانه..
=========================
فهذا من أول ما ينبغى أن نجعله من أعمالنا فى أستقبال شهر رمضان لنكون ممن يستقبله استقبالا حسنا .....
*****************************************
وثانـــيا :..أن تجعل من رمضان سببا لنيل الشرف،،
الشرف الذى أقصده هنا هو قيام الليل ففى الحديث الصحيح أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم قال :" أتاني جبريل فقال: يا محمد، عش ما شئت فإنك ميت،
وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزي به، واعلم أن شرف
المؤمن قيامه بالليل، وعزه استغناؤه عن الناس"
=================================
وفى الحديث "من قام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من
ذنبه"
==================================
*وثــالــثا:... *ادخال السرور على أخيك :
ولنتذكر فى
هذا المقام قول الهادى البشير عليه الصلاة والسلام وهو يقول :" { ترى
المؤمنين: في تراحمهم، وتوادهم، وتعاطفهم، كمثل الجسد، إذا اشتكى عضواً،
تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى } . البخارى ومسلم..... وبناءً على هذا
فلنستقبل رمضان من منطلق تحولنا عن الاساءة لأخواننا الى التواد والتعاطف
والتراحم , لنستقبل هذه الأيام الفضيلة ونحن جسد واحد , جسد الاسلام


عدل سابقا من قبل أم عبد العزيز في الإثنين يوليو 20, 2009 7:42 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wathakkir.ahlamontada.com
أم عبد العزيز
مديرة مجموعة [وذكّر]
avatar

>>>الإسم في إنشادكم >>>الإسم في إنشادكم : أم عبد العزيز.

عدد المساهمات : 566
تاريخ التسجيل : 18/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: تلخيص موضوع كيف نستقبل ونغتنم رمضان؟   الإثنين يوليو 20, 2009 7:04 pm

ورابــــعا : ...حسن الخلق ولين الجانب والألفة :
نجعل من أيام هذا الشهر معسكرا تربويا , نقيم أنفسنا فيه على الأخلاق
الحسنة وهى فرصة عظيمة لتحصيل ذلك الخير الكثير ففى الحديث الصحيح عنه صلى
الله عليه وسلم:" إن المؤمن ليدرك بحسن الخلق درجة القائم الصائم"
============================
الصدقة:
نذكر الدليل على فضلها
===========================
جهاد النفس وهو الجهاد الاعظم +الدليل
=========================



عدل سابقا من قبل أم عبد العزيز في الإثنين يوليو 20, 2009 7:42 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wathakkir.ahlamontada.com
أم عبد العزيز
مديرة مجموعة [وذكّر]
avatar

>>>الإسم في إنشادكم >>>الإسم في إنشادكم : أم عبد العزيز.

عدد المساهمات : 566
تاريخ التسجيل : 18/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: تلخيص موضوع كيف نستقبل ونغتنم رمضان؟   الإثنين يوليو 20, 2009 7:17 pm


ملخص2

تخيّل لو أن لك صاحب أو قريب أو رحم عزيز عليك ,غاب عنك أحد عشر شهرا
ثم علمت بمجيئه اليك زائرا عما قريب , ماذا أنت صانع لملاقاة واستضافة هذا
الضيف والجائى الكريم العزيز عليك , ماذا انت صانع ؟
فاسأل نفسك ماذا هو
الحال اذا كان هذا الزائر هو شهر رمضان المبارك ؟
فلكم أسأنا استقبال هذا الضيف الذي دائما يزورنا ويأتينا كل عام فى نفس
الموعد وهو ضيف كريم يأتى بالهدايا الكثيرة العظيمة النفع التى يحتجها كل
أحد من الخلق وخاصة المسلمين ونحن نقابل لك بأن نأخذ من هداياه ما يعجبنا
ونرمى فى وجهه ما لا يعجبنا ونحن فى ذلك من المغبونين!
كم من مرات ومرات جعلناه يرحل عنا وهو حزين لا يرى منا الا الوكسة والجرى
وراء الدنيا الحقيرة والرضى بالدنية فى الدين , والميل مع الذين يتبعون
الشهوات ميلا عظيما , والتولى عن العمل لله ,ويري كذلك زهدنا فى أخرتنا
وعدم نصرتنا لربنا ,,,,,,,,,, ففعل المنكرات , وسهرٌ أمام التلفاز فى
الليالى الرمضانية - هكذا يسمونها من يقيمونها - وهى فى الحقيقة ليالى
شيطانية لا رمضانية ,!
فالليالى الرمضانية هى ليالى القيام واجتماع الناس
فى المساجد والتسحر استعدادا لصيام يرضاه الله جل وعلا وغير ذلك من الذكر
والتلاوة هذه هى الليالى الرمضانية ,
ان رمضان ذلك الضيف الكريم يأتينا ونحن نعانى من انهزامية
يزرعها فينا دعاة السلام ...عفوا بل دعاة الاستسلام والذلة لغير الله مع
الاعراض عن الله...انهزمية يزرعها فينا دعاة العلمانية , ويدعمها حبنا
للدنيا الذى هو من أعظم أسباب تلك الانهزامية !

هذا لضيف العزيز...هل تعرفه...ماذا أعددت له ؟ وكيف ستستقبله وتتعامل معه؟


عدل سابقا من قبل أم عبد العزيز في الإثنين يوليو 20, 2009 7:36 pm عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wathakkir.ahlamontada.com
أم عبد العزيز
مديرة مجموعة [وذكّر]
avatar

>>>الإسم في إنشادكم >>>الإسم في إنشادكم : أم عبد العزيز.

عدد المساهمات : 566
تاريخ التسجيل : 18/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: تلخيص موضوع كيف نستقبل ونغتنم رمضان؟   الإثنين يوليو 20, 2009 7:29 pm

.لابد أن نحسن إستغلال كل لحظة من هذا الشهر المبارك وان نجعل منه
نقطة تحول كبيرة فى حياتنا الايمانية وفى انفسنا , نقطة تحول نتحول
بها :
أولا : من كثرة الذنوب والمعاصى التى لاتنتهى!
ولن بكون ذلك بالآمانى والتمنى , لا لن يكون ذلك الا
بتغيير النفس , والمجاهدة فى الخروج من
أسر الدنيا والاخلاد لها
, أسر الشهوات وحب المال والرضى بالحياة الدنيا والاطمئنان لها ,
ولن
يكون ذلك الا أن تبدأ بالتوبة , التوبة النصوح ....فلاينبغى أن نتقلل عيوبنا وذنوبنا وكأنها شئ هين لا ثم لا،
فهذا شأن المنافقين والعياذ بالله !
قال تعالى: { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ
تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ
سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا
الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا
مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ
يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ
عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } 8 : التحريم …
قال تعالى : { أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ } 74 : المائدة....
وليس هذا فحسب بل ان الغنى
عنك وعن العالمين سبحانه, من يفتقر له كل من فى السموات والأرض , يفرح
بتوبة عبده التائب !
فهذا من أول ما ينبغى أن نجعله من أعمالنا فى أستقبال شهر رمضان لنكون ممن يستقبله استقبالا حسنا .....
========================
وثانـــيا :..أن تجعل من رمضان سببا لنيل الشرف،،
بقيام لياليه
ففى الحديث الصحيح أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم قال :" أتاني جبريل فقال: يا محمد، عش ما شئت فإنك ميت،
وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزي به، واعلم أن شرف
المؤمن قيامه بالليل، وعزه استغناؤه عن الناس"
وفى الحديث "من قام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من
ذنبه"
===========================
*وثــالــثا:... *ادخال السرور على أخيك :
ولنتذكر فى
هذا المقام قول الهادى البشير عليه الصلاة والسلام وهو يقول :" { ترى
المؤمنين: في تراحمهم، وتوادهم، وتعاطفهم، كمثل الجسد، إذا اشتكى عضواً،
تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى } . البخارى ومسلم..... وبناءً على هذا
فلنستقبل رمضان من منطلق تحولنا عن الاساءة لأخواننا الى التواد والتعاطف
والتراحم , لنستقبل هذه الأيام الفضيلة ونحن جسد واحد , جسد الاسلام
ورابــــعا : ...حسن الخلق ولين الجانب والألفة :
نجعل من أيام هذا الشهر معسكرا تربويا , نقيم أنفسنا فيه على الأخلاق
الحسنة وهى فرصة عظيمة لتحصيل ذلك الخير الكثير ففى الحديث الصحيح عنه صلى
الله عليه وسلم:" إن المؤمن ليدرك بحسن الخلق درجة القائم الصائم"
================================
الصدقة والإنفاق في سبيل الله:
“مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم”
=====================================

جهاد النفس وهو الجهاد الاعظم +الدليل


عدل سابقا من قبل أم عبد العزيز في الثلاثاء يوليو 21, 2009 10:16 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wathakkir.ahlamontada.com
أم عبد العزيز
مديرة مجموعة [وذكّر]
avatar

>>>الإسم في إنشادكم >>>الإسم في إنشادكم : أم عبد العزيز.

عدد المساهمات : 566
تاريخ التسجيل : 18/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: تلخيص موضوع كيف نستقبل ونغتنم رمضان؟   الثلاثاء يوليو 21, 2009 6:40 am

ملخص للاخت
ღ 7oOoR ღ
جزاها الله كل خير
كيف نستقبل رمضان ؟؟


رمضان . . . أهلا ومرحبا بالضيف الكريم الذي سرعان ما يمضي , ففي رمضان
تتضاعف الأجور وتصفد مردة الشياطين وتفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النيران
فهو شهر خير وبركات . . . يحسن بنا نحن المسلمين أن نستعد لاستقباله خير
استقبال . . . فالمسافر يستعد لسفره ، والموظف يستعد بالدورات التدريبية
لوظيفته كلما ازدادت أهمية , والشياطين تستعد لهذا الشهر أو توسوس للناس -
قبل أن تصفد فيه - بأنواع الملاهي كالأفلام والألعاب الفارغة ، ونحن
المسلمين ينبغي علينا أن نستعد له أفضل استعداد ، فما أسعد من استفاد من
رمضان من أول يوم ومن أول لحظة . . .

كيف نستعد لرمضان:
**بالدعاء . . .
ندعو الله أن يبلغنا هذا الشهر الكريم كما كان السلف يفعلون ذلك فقد كانوا
يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ثم يدعونه ستة أشهر حتى يتقبل منهم.
. . ندعو الله أن يعيننا على أن نحسن استقبال الشهر وأن نحسن العمل فيه
وأن يتقبل الله منا الأعمال في ذلك الشهر الكريم .

**بسلامة الصدر مع المسلمين .
. . وألا تكون بينك وبين أي مسلم شحناء كما قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم: " يطلع الله إلى جميع خلقه ليلة النصف من شعبان ، فيغفر لجميع خلقه
إلا مشرك أو مشاحن " - صحيح الترغيب والترهيب 1016-

**بالصيام
, كما هي السنة لحديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما أنه قال :" قلت يا رسول
الله ، لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان ؟ قال : "ذاك شهر
تغفل الناس فيه عنه ، بين رجب ورمضان ، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب
العالمين وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم " - صحيح الترغيب والترهيب 1012-

**بالاهتمام بالواجبات مثل صلاة الجماعة في الفجر وغيرها حتى لا يفوتك أدنى أجر في رمضان ، ولا تكتسب ما استطعت من الأوزار التي تعيق مسيرة الأجر .
**بالتعود على صلاة الليل
والدعاء واتخاذ ورد يومي من القران حتى لا نضعف في وسط الشهر . إضافة إلى
ذلك اتخاذ أوقات خاصة لقراءة القرآن بعد الصلوات أو قبلها أو بين المغرب
والعشاء أو غيرها من الأوقات خلال شعبان ورمضان وما بعدهما بإذن الله .

**قراءة وتعلم أحكام الصيام من خلال كتب وأشرطة العلماء وطلاب العلم الموثوقين .
**الاستعداد للدعوة في رمضان بكافة الوسائل
فالنفوس لها من القابلية للتقبل في رمضان ما ليس لها في غيره . ومن
الوسائل الكلمة الطيبة في المساجد أو المخصصة لفرد أو أكثر ، والهدية من
كتيب أو شريط نافع وإقامة حلق الذكر وقراءة القران في المساجد والبيوت ،
وجمع فتاوى الصيام ونشرها، والتشجيع على فعل الخير عموما وغير ذلك . . .

**الاستعداد السلوكي بالأخلاق الحميدة
جميعها والبعد عن الأخلاق الذميمة جميعها ، ويمكن أيضا القراءة في كتب
السلوك و سؤال أصحاب الأخلاق الحميدة أن ينصحوهم إن وجدوا عليهم ما يسوء
من الأخلاق . . .

**الاستعداد لاستغلال الأوقات في رمضان بعمل جدول لرمضان للقراءة والزيارات في الله وصلة الأرحام . . .وغير ذلك .
**تشجيع أهل المسجد على إقامة إفطار جماعي متكرر أو مرة واحدة على الأقل خلال الشهر .
تشجيع أهل المسجد على التزاور في الله خلال الشهر واللقاء بعد صلاة العيد عند المسجد أو في أحد البيوت أو أي مكان آخر مناسب...

* نسأل الله أن يبلغنا رمضان وأن يعيننا على حسن استقباله وعلى حسن العمل فيه، وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wathakkir.ahlamontada.com
 
تلخيص موضوع كيف نستقبل ونغتنم رمضان؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجموعة [وذكّر] :: ورش العمل المغلقة :: ورش العمل المغلقة :: ورشة موضوع رمضان الورشة1-
انتقل الى: